الجمعة , 19 أبريل 2024

غوارانا(Guarana)

تنبت هذه النبتة من عائلة الصابونيات البرية التي تنبت في الأمازون. تتوفر أنواع أخرى منها, تزرع في البرازيل, لكنها لا تملك الخصائص العلاجية التي تتمتع بها النبتة البرية. إنها نبتة متسلقة, تتكئ إلى أعلى أشجار الغابة, و يمكن أن تبلغ ارتفاع عشرة أمتار. تعطي الغوارانا ثماراً حمراء وحيدة البذرة على شكل عناقيد, عند منبت الأوراق المستديرة. تروي أساطير كثيرة عن هذه النبتة التي يعني اسمها (شجرة الغابة). كان السكان المحليون يقدسونها و يعتبرونها إكسيراً حقيقياً يطيل الحياة, و يعالج الآلام كافة. كما استعملوها كعملة للتبادل بين القبائل لما كان لها من كبيرة. و في مرحلة لاحقة, أثبتت الدراسات الصيدلانية, تأثير الغوارانا الإيجابي على الجسم.

مكوناتها و عناصرها الفعالة: الغوارنا غنية جداً بالعناصر الفعالة و منها: الألياف, الرابينج, النشاء, الكافيين, الزيوت العطرية, النسغ (مزيج صمغي), و الأحماض.

مفعولها و دواعي استعمالها: تنشط الغوارنا مجموعة الوظائف المتعلقة بالأيض في الجسم (التحويل الغذائي). تسهل أيضاً النشاط الفكري, تحسين القدرة على التركيز, تقوي قدرة الجسم على مقاومة التعب, و تلعب دوراً وقائياً ضد عدد كبير من الأمراض, و بخاصة تلك المرتبطة منها بالشيخوخة. و يقال إنها طاردة للحمى و مدرة للبول و لها تأثير مخدر خفيف. إذا ما أخذت بجرعة مفرطة يمكن أن تسبب اختلاجاً في القلب, و نوبات تسارع في نبض القلب و ارتفاعاً في ضغط الدم. باختصار, تعتبر الغوارانا منشطاً و مقوياً فعالاً, سواء على المستوى الفكري أو الجسدي أو الجنسي.

أوجه استعماله و الجرعة الموصى بها : تحضر كنقيع بمعدل ملعقة طعام في كل ربع ليتر من الماء. دعوها منقوعة لعشر دقائق. و اشربوا منها من 3 إلى 4 أكواب يومياً.

شاهد أيضاً

إيلنغ إيلنغ (Ylang-ylang)

إن موطن الإيلنغ إيلنغ هو جزر الفيليبين, لكنها تزرع أيضاً في كل آسيا. لهذه النبتة …

اترك تعليقاً