الأحد , 21 أبريل 2024

صعتر بري(ٍٍSarriette)

ينبت الصعتر البري على التلال و المنحدرات في جنوب القارة الأوروبية, في الأراضي البور و الجافة. كما ينبت أيضاً في بعض بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط على شكل أجمات. يستعمل الصعتر في الطهو لتطييب الأطباق و في الطب لأنه يتمتع بخصائص علاجية, و يدخل أيضاً في تحضير بعض المشروبات و العطور. عرفه اليونان و الرومان منذ أقدم العصور و استعملوه في الطقوس التي كانت تمارس لطلب الخصوبة. يجفف من النبتة ما يظهر منها فوق الأرض, لتحضير نقيع و صبغة و زيت عطري أيضاً.

مفعوله و دواعي استعماله: يوصف الصعتر البري كمسهل للهضم و منظم لوظائف الأمعاء. لكنه منشط قوي للوظائف الدماغية و لقشرة الغدتين الكظريتين (فوق الكليتين).

و في الإطار نفسه, ينصح بتناوله لإثارة الرغبة الجنسية و لتزويد الجسم بالقوة و النشاط.

مكوناته و عناصره الفعالة: كارفاكرول(Carvacrol), دبغ, راتينج, معادن, كبريت, أنزيمات, حامض فوسفوريك, فينول أزوتي (Phenol aziote).

أوجه استعماله و الجرعة الموصى بها: يؤخذ على شكل مشروب ساخن؛ يغلى 20 غ من الصعتر في ليتر من الماء و يشرب منه يومياً كوبان إلى ثلاثة. على شكل زيت عطري:

من4 إلى 5 نقاط يومياُ على قطعة من السكر.

شاهد أيضاً

إيلنغ إيلنغ (Ylang-ylang)

إن موطن الإيلنغ إيلنغ هو جزر الفيليبين, لكنها تزرع أيضاً في كل آسيا. لهذه النبتة …

اترك تعليقاً