الأحد , 14 أبريل 2024

شجار الاولاد

في هذه المسألة لايوجد لدينا خيار الا في التخاصي  وعدم التدخل بصورة مفرطة  فالانفعال السريع سينتج عنه وقتها اي فقط

معالجة الشجار الحاصر بل ايضا على معالجة ردة الفعل من ارتفاع ضغط دم وشعور بالضيق وغيرها من الافكار السلبية وفي

الحقيقة ان مقاومة اي شيء بالقوة ونقصد هنا الشجار نجعله اكثر سوءا ومن جهة نطلب من اولادنا ان يكونوا اكثر هدوءّ ونحن

نمرر لهم رسالة عكس ذلك عن طريق عدم قدرتنا بالاحتفاظ بهدوئنا انه بطبيعة الحال امر غير سهل على الاطلاق عدم اعطاء

موضوع الشجار اهمية كبيرة نظرا للازعاج الذي يمكن ان يحدثه في البيت وتحويل البيت الى اشبه مايكون ماوئ للمجانين بعد الاحيان وفي احيان اخرة يتندر البعض بانهم بحاجة لقوات حفظ السلام لفض المنازعات بين الاولاد

تجربة شخصية

قد قمت بخطة لتدعيم العلاقة باولادي وذلك عن طريق احضار كل منهم شيئا يخص الاخر كقطعة ملابس او كوب ماء واخبار كل منهم كم يحبك اخو ك او اختك

اما في حال الاعتداء بالايدي من احد الاطراف على الاخر اخبرهم باني غير سعيد بالمرة لما يحدث واظهر لهم ذلك عن طريق دخولي الى حجرة  واغلاق الباب على نفسي عوضا عن طرق العقاب التقليدية التي يحبس فيها

الطفل في حجرة ويغلق عليه الباب لتجاوزه الحدود وابلغهم باني لم اخرج حتى ينتهوا من صراخهم وان يعتذر احدهم من الاخر وقد نجحت الى حد كبير بتخفيض حدة التوتر بينهم

اني اجد في هذه الطريقة بانها لم تؤدي بهم الى احساسهم بالذعر حينما نعزل احد الاطراف ففي المقابل وجدت كلا الطرفين يقفون جنبا الى  جنب طالبين مني فتح الباب مع الهدوء بالتزام الهدوء بدلا ان يقفوا متاهبين في وضع الانقضاض

شاهد أيضاً

تعلم المرونة من الطبيعة

تعلم المرونة من الطبيعة

انه من المدهش أن نجد في الطبيعة الصامتة واقصد هنا الجماد كالشجر والمعادن خير مثال …

اترك تعليقاً