الجمعة , 19 أبريل 2024

جنكة (Ginkgo Biloba)

تنتمي الجنكة إلى جنس من الأشجار هو الأقدم في العالم. وجدت لها آثار تعود إلى 200 مليون سنة خلت, و ربما لذلك تحمل أيضاً اسم (الشجرة المتحجرة). اختفت شجيرة الجنكة من سائر أنحاء الكوكب في العصر الجليدي, إلا في الصين, حيث نجت من الجليد و كرست كشجرة مقدسة. تعيش هذه الشجرة الآن في أمريكا و أوروبا أيضاً. تقاوم الجنكة الحشرات و التلوث و نسغها (ماء النبات) يقاوم النار. استخدمها الطب الصيني منذ عصور سحيقة لما لها من خصائص علاجية. إنها إحدى النباتات الطبية الأكثر استخداماً في العالم.

مكوناتها و عناصرها الفعالة: فلافونيد (Flavonides) (ألياف), تربين (Terpenes), لكتون (Lactones), بيلوباليد (bilobalide), كيرسيتين (quercetin), كافيرول ((Campherol. مفعولها و دواعي استعمالها: تعتبر الجنكة إحدى النباتات الطبية التي أخضعت مكوناتها للدرس بدقة شديدة. فقد ثبت أن لها قدرة على تنشيط الدماغ و الذاكرة, بفضل تأثيرها الإيجابي على الأوعية الدموية و العروق و على تزويد الدم بالأوكسجين. تؤثر أيضاً على المخيخ و تستعمل أحياناً لمعالجة الدوار و طنين الأذنين. تنشط عملية الأيض (التحول الغذائي) و تلعب دوراً في تنظيم عمل الناقلات العصبية الدماغية. تمنح الجنكة إحساساً بنشاط الفكر و صفائه بفضل تنشيطها الذاكرة على المدى القريب و البعيد. توصف في حالات فقدان التركيز, و الصعوبة في الأنتباه, كما توصف لمعالجة آلام الرأس و عوارض الانهيار العصبي, و التشويش الذهني و مرض ألزهايمر. من ناحية أخرى, تمنع الجنكة عملية تجمع صفائح الدم, و هي ظاهرة يمكن أن تؤدي إلى تجمد الدم مما يؤدي إلى حوادث الجلطة الدماغية. و هي نبتة مفيدة أيضاً لمعالجة أعراض الحساسية و الربو. تملك الجنكة قدرة مضادة للأكسدة تعمل على محاربة الجذور الحرة و الوقاية من آثار الشيخوخة و ظهور بعض الأمراض. و أخيراً تعدل الجنكة نسبة الكولسترول في الدم. باختصار, تستعمل الجنكة لتحسين أداء الذاكرة و التركيز, للتنشيط الدماغي و الجنسي, إذ أنها توسع العروق و تسمح بمرور الدم بشكل أفضل في شرايين القضيب الدقيقة مما يسهل عملية الانتصاب.

أوجه استعمالها و الجرعة الموصى بها: تتوفر الجنكة في الصيدليات و محلات بيع مأكولات الحمية, على شكل مستخلصات أو مستحضرات, أو برشام. الجرعة الموصى بها: من 60 إلى 120 ملغ يومياً لأشهر عدة. تحذير: عند أخذ جرعات مفرطة من الجنكة, قد يشعر بعض الأشخاص الحساسون و في حالات نادرة جداً, بتسارع في دقات القلب و اختلاج و هبات حرارة و ألم في الرأس.

شاهد أيضاً

إيلنغ إيلنغ (Ylang-ylang)

إن موطن الإيلنغ إيلنغ هو جزر الفيليبين, لكنها تزرع أيضاً في كل آسيا. لهذه النبتة …

اترك تعليقاً