الجمعة , 19 أبريل 2024

جنسنغ سيبيريا (Eleutherocoque)

لا شك في أن هذه العشبة هي الأكثر فعالية و مصداقية بين الأعشاب المنظمة لعمل الجسم, مصدر هذه النبتة هو الشرق الأقصى و تنتمي مثله إلى عائلة الأراليات و هي تنبت في سهول سيبيريا و الصين. و قد استحقت تسمية (شجرة الشيطان) لكثرة أشواكها. تستعمل النبتة بكاملها لتحضير وصفات طبية, و بخاصة الجذر منها الذي يستخرج من الأرض و يجفف في الهواء الطلق, ما أن تصبح ثمرة هذه النبتة ناضجة. تدخل هذه النبتة في تصنيع أدوية عديدة منذ العصور القديمة جداً.

مكوناتها و عناصرها الفعالة: غلوكوزيدات, هرمونات نباتية.

مفعولها و دواعي استعمالها: تعتبر هذه النبتة منشطاً قوياً, و تحوي كمية من الغلوكوزيات تفوق الكمية التي يحتويها الجنسنغ المعروف. أما الهرمونات النباتية, فإن لها تأثيراً إيجابياً على الجهاز العصبي و الغدد الصماء, فهي تقوي العضلات و تشدها. كان بائعو الأعشاب الصينيون, يحضرون منها صبغات كحولية لمعالجة الوهن, الأرق, و قلة الشهية و الآلام الناتجة عن الروماتيزم. يعالج (جنسنغ سيبيريا) بشكل فعال, المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة و من النحول. و هو – إضافة لذالك – يخفف مظاهر التعب و الوهن.

أوجه استعماله و الجرعات الموصى بها: كسائل مستخرج من النبتة:

  • 20 نقطة ثلاث مرات يومياً. كنقيع:
  • –         1 غرام من مسحوق النبتة المجفف في 100 ملل من الماء المغلي, اتركوا المزيج منقوعاً لدقائق قليلة ثم اشربوه بمعدل فنجانين أو ثلاثة يومياً. يستمر العلاج من ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

شاهد أيضاً

إيلنغ إيلنغ (Ylang-ylang)

إن موطن الإيلنغ إيلنغ هو جزر الفيليبين, لكنها تزرع أيضاً في كل آسيا. لهذه النبتة …

اترك تعليقاً