الجمعة , 19 أبريل 2024
الرئيسية / جسم وعقل / نحو اسرة سعيدة / اجعل لمنزلك خصوصية

اجعل لمنزلك خصوصية

الغرض من الحفاظ على خصوصية المنزل ليس بمعنى بأي حال من الأحوال دعوة إلى الانعزالية والزهو في الناس, بل إلى

ترشيد علاقتنا بالغير بما يخص المنزل,

فنحن عن طريق الدعوة إلى أن نكون اجتماعيين وذو شعبية بين الأصدقاء وما يستتبعه من استقبال زوار طيلة الوقت في

المنزل مما يجعله أشبه بمحطة القطار.

إن البيت يعد من الأماكن القليلة التي يمكن أن نتحكم بمن يدخله ومن لا يدخله ,انه لمن الشائع في الغرب الاعتذار عن الزيارات

أو استقبال الأصدقاء في المنزل أما في الشرق فان هذا يعتبر عملا غير محبذ حيث يوصم الشخص الذي يقوم بالاعتذار عن

استقبال الأصدقاء في منزله أحيانا بالبخل وأحيانا أخرى بعدم اللياقة

إن القدرة على الاعتذار تعتبر ثقافة مجتمع وفي مجتمعاتنا تعتبر أحيانا ترف لا يملكه الجميع

انه يجب أن نضع في المقام الأول  امننا العاطفي والروحي وتخصيص فسحة من الوقت لاختلاء بأنفسنا وبأفراد عائلاتنا

وبخاصة إذا كان لدينا أطفال وبالتالي يجب أن نولي جهاز الرد الآلي على التليفون أولوية كبيرة وذلك عن طريق تشغيله وقيامه

بعملية فلتره المكالمات نيابة عنا أو تشغيل نفس النظام على هاتفنا النقالة

إننا جميعا بحاجة إلى قسط من الخصوصية والسكينة  عندما ندخل إلى منزلنا

وبالمقابل يجب أن نقلل بصورة اكبر كل ما يبعدنا عن المنزل بما يستتبعه من زيارات بالمقابل إلى منزلك وبناء عليه يجب أن

تقوم بدعوة الأصدقاء إلى منزلنا نابعة عن رغبة صادقة وليس الشعور بالضرورة لأننا فقط قمنا بزيارتهم كواجب اجتماعي

شاهد أيضاً

تعلم المرونة من الطبيعة

تعلم المرونة من الطبيعة

انه من المدهش أن نجد في الطبيعة الصامتة واقصد هنا الجماد كالشجر والمعادن خير مثال …

اترك تعليقاً